مواقع كشف الانتحال العلمي، أو أدوات التحقق من أصالة البحوث

موقع تبادل اعلانات

مواقع كشف الانتحال العلمي، أو أدوات التحقق من أصالة البحوث


مواقع كشف الانتحال العلمي، أو أدوات التحقق من أصالة البحوث
 

يعتبر الاستلال أو الانتحال العلمي أو ما يسمى البلاجياريزم Plagiarism ، أو السرقة الأدبية من أكثر الظواهر التي شهدت انتشارا كبيرا في الأوساط الأدبية و العلمية، و حيث انها تهدد الانتاج العلمي و الأدبي و تؤدي الى عرقلة مسار البحث العلمي و تسيءالى الأمانة العلمية التي من المفترض توفرها في الباحث العلمي.
 
في هذا المقال جمعنا لكم بعض مواقع كشف الانتحال العلمي، أو ما يسمى بأدوات التحقق من أصالة البحوث
 

1- www.checkforplagiarism.net

موقع مهم للكشف عن الانتحال العلمي، حيث يمكنك من رفع المستند المراد التحقق من أصالته و تزويد الموقع ببياناتك و بريدك الإلكتروني ليتم إرسال تقرير الفحص إلى بريدك بمجرد الانتهاء من المهمة. التقرير المجاني يتضمن فقط النسبة المئوية لأصالة المستند، و للحصول على التقرير المفصل يلزمك الاشتراك في الموقع.
 
2- www.plagiarisma.net

من أفضل أدوات الإستلال التي قمنا بتجربتها، حيث يمكن من التحقق من أصالة المحتوى لما يناهز 190 لغة بما فيها اللغة العربية، و ذلك عن طريق لصق النص في مربع التحقق أو رفع الملف أو كتابة رابطه في المكان المخصص لذلك. يمكن لهذا الموقع أيضاً التحقق من غوغل سكولار الذي يحتوي على عدد مهم من المقالات، براءات الاختراع، الآراء القانونية، النشرات و كُتب جوجل.
3- www.plagiarism-detect.com

أداة أخرى رائعة و مجانية للتحقق من الإستلال العلمي، و قد أثبتت فعاليتها خلال اختبارنا لها و أعطت نتائج ممتازة. هذه الأداة و رغم بطئها في إظهار تقرير الإستلال، إلا أنها في المقابل تتميز بالدقة، كما يمكنها التحقق من مدى أصالة محتوى موقع إلكتروني.
4- www.plagtracker.com

أداة لا بأس بها لاكتشاف الإستلال العلمي، تتميز بواجهة مستخدم جذابة و أنيقة. تمكن النسخة المجانية منها من التحقق من نصوص لا تتعدى 5000 كلمة، غير أن التوصل بتقرير الإستلال الخاص بهذا الموقع يتطلب الإدلاء ببريدك الإلكتروني و انتظار ما يناهز 30 دقيقة على الأكثر للتوصل به.
5- www.duplichecker.com

أداة أخرى ممتازة للتحقق من الإستلال العلمي، تعمل بمبدأ تقسيم النص إلى جمل و مقارنتها مع نتائج محركات البحث، و تمنحك النسخة المجانية إمكانية التحقق من نصوص لا تتجاوز كلماتها 1000، عن طريق لصق النص مباشرة في المكان المخصص لذلك أو كذلك عبر رفع الملف المتضمن للنص.
6- www.plagscan.com

أداة أخرى من أدوات التحقق من أصالة البحوث، عند التسجيل بها، تتوصل ب 20 وحدة مجانية تمكن كل وحدة منها من التحقق من نص يمكن أن يصل عدد كلماته إلى 2000 كلمة.

يمكن تنصيب أداة Plagiarism Checker X للكشف عن الإستلال والعمل عليه بشكل مجاني وبإمكانه إعطاء تقارير الإستلال والمواقع المأخوذة منها. لكن النسخة المجانية تمكن الباحثين بإدخال فقط 150 كلمة فقط في كل مرة لذلك فحص الإستلال سوف يكون على مراحل
 
 
 
 
برنامج سهل و دقيق لكشف الانتحال الادبي أو السرقة العلمية، مفيد للباحثين و طلبة الدراسات العليا.

مواضيع ذات صله
المكتبة الالكترونية, أوراق ومداخلات,

إرسال تعليق

1 تعليقات

  1. and so represents the line of true scale, along which distances
    (and consequently the map scale) are not
    distorted. However, at the top or bottom of the wall
    the location of the countries is distorted, with the distance
    between countries increased. Our view of the
    poles will be very distorted, or missing altogether. In
    fact, if the poles are included on our projected map
    the points representing the north and south poles
    become so distorted as to be projected as a straight
    line equal in length to that of the equator. Of course,
    we also need to ‘cut open’ the image projected onto
    the walls so we can unroll it and lay it flat and this
    introduces the problem of discontinuity. When we
    ‘step off’ the map at its vertical edges we will reappear
    at the same latitude on the opposite edge.
    In a square room with flat walls, only a part of the
    Earth’s surface will be visible on any one wall. This
    will depend on the position of the light. The view
    will be of half the globe or less. Distortion will be
    similar to that in the circular room except that,
    since the single wall is straight and not curved, the
    image of the world will be distorted at all four edges
    of the wall and not just the top and bottom.
    If the room is shaped like a tepee (with circular
    walls tapering towards a point at the apex of the
    structure) the line of true scale is no longer the equator,
    as in the circular room, but some line of latitude
    nearer the north pole that lies at a tangent to the
    sloping walls of the tepee. The exact line of latitude
    will depend on the angle of the tepee walls: the
    steeper the walls, the lower the latitude (nearer the
    equator); the shallower the walls; the higher the latitude
    (nearer the pole). Not all projections of this kind
    have the north pole uppermost; projections can have
    the south pole uppermost or may have the apex of
    the tepee centred over a different point altogether.
    The circular room is equivalent to the family of
    cylindrical projections (which includes the Mercator
    projection), where the surface of the Earth is projected
    onto a cylinder that encompasses the globe
    (Figure 2.13a). This projection is very suitable for
    making maps of an area that have only a small
    extent in longitude. It has been chosen as the basic
    projection for use by the Ordnance Survey to map
    the UK. The transverse Mercator projection has the
    advantage of maintaining scale, shape, area and bearings
    for small areas. This explains why it has become
    a popular projection for mapping small areas of the
    globe. The single wall illustrates the azimuthal family
    of projections (Figure 2.13b) and the tepee is equivalent
    to the conic family (Figure 2.13c).

    ردحذف

احصل على آخر المواضيع من هذا الموقع عبر البريد الإلكتروني مجانًا!